القائمة الرئيسية

الصفحات

اهم الاخبار

كيف تقنع دماغك ان يحب الدراسة اكثر من اللعب

كيف من الممكن ان احب الدراسة اكثر من اللعب

كيف تقنع دماغك ان يحب الدراسة اكثر من اللعب


نرحب بكم زوار اليوم سوف نتكلم عن مشكلة تواجه نسبة كبيرة  من الطلبة وهي حب اللعب اكثر من الدراسة وسوف نتطرق الى تفاصيل هذا الموضوع مع الحلول .

لماذا ليس لدي مشكلة في اللعب لمدة ساعات كثيرة متواصلة او تصفح الهاتف دون الشعور بل ملل الكبير او دون ان افقد تركيزي بينما نص ساعة من الدراسة العادية تجعلني اشعر بالملل الكثير وعدم الرغبة في الاستمرار هذا السؤال لطالما الناس تتسائل عنه .

سبب المشكلة


نعتقد ان هنالك مشكلة في ادمغتنة بحيث نحب اللعب اكثر من الدراسة او اي عمل صعب فا نادرا ما تجد شخص يحب الدراسة اكثر من اللهو والعب دعني اقول لك ان هذه المشكلة ليست في دماغك او جسدك الذي خلقه الله في احسن تقويم كا ان تحب اللعب اكثر من الدراسة انما هي سلوكية ان غيرتها سوف يتغير كل شيء ونحن اليوم سوف نخبرك كيف تغيرها بمنطلق علمي.

الكثير من الدراسات حاولت ايجاد طرق لجعل الانسان يحب الدراسة مثل اللعب او اللهو او تصفح الهاتف او حتى جعلهم متقاربين فا وجدو اني الشعور المسؤل عن هذه اسمة الدوبامين وهوة الشعور الذي يحصل عندما نتصفح الهاتف او نلعب فا نحصل على متعة فا عندما نقطع هذا الدوبامين سوف نفقد الرغبة في كل شيء حتى الاكل فا وجدت الدراسات ان هذا الشعور هوة نوع من انواع الادمان الذي اذا اعجبنة سوف نرغب فيه اكثر فا هوة يفرز عندما تشعر انك ستحصل على مكافئة ما ويزداد افرازه لديك.

حسنا الان لقد عرفنة انه اللعب في الهاتف واللهو واللعب يزيد من افراز الدوبامين ويسبب زيادة في السعادة وان الدراسة والعمل الممل يسبب في نقصان الدوبامين ويجعلنة نشعر بل التعاسة ولكن يجب ان تعرف ان الافراط في زيادة الدوبامين يسبب اختلال في توازن لديك لدرجة انه يصعب عليك القرائة والدراسة مرة اخرى.

لقد عرفنة كل تفاصيل الدوبامين وما اسباب التي تجعلنة نشعر بالملل عند الدراسة حسنا الان ماهوة الحل الذي يجعلنة نقلل من هذه العادة ونحب الدراسة وتصبح ممتعة لدينا مثل الالعاب او تصفح الهاتف او كيف نجعل الدراسة او العمل نحفز افراز الدوبامين لدينا.

حل المشكلة


سنقوم باجراء معاكس لدوبامين يسمى دوبامين ديدكس وبهذا سنقوم باعادة توازن الدوبامين لديك سوف نبدأ عن طريق ان تختار يوم بالاسبوع ويفضل ان تبدأ من الايام القادمة ولا تؤجل هذا العمل وفي هذا اليوم الذي سوف تختاره سوف تتجنب جميع الانشطة الي تحفز الدوبامين لديك مثل اللعب واللهو والتصفح حتى تسمح لمستقبلات الدوبامين لديك بالتعافي واعادة التوازن مرة اخرى وحاول ان تقوم باعمال كنت تكره ان تقوم بها حاول ان تتامل العالم وان تخرج للمشي حاول ان تغير طريقة مرور يومك.

وفي باقي ايام الاسبوع قم بما تريد او بما كنت تقوم به عادة ولكن يجب ان تستمر في وضع يوم واحد في الاسبوع في ترك الاشياء التي تسبب لك الادمان في اللعب والتصفح وحاول ان تقوم بالامور التي كنت لاترغب قيام بها وسوف تلاحظ بعد فترة ان القيام بهذه الاعمال اصبح عادي و بسيط وليس كما كنت تتخيل في السابق واصبحت تستخدم الالعاب والتصفح اقل من السابق وسوف تلاحظ نتائج كثيرة ترضيك وبعد ان تلاحظ النتائج الجيدة الخطوة التي بعدها هي ماهي خطوات النجاح في الدراسة وبعد ان تقرأ موضوع خطوات النجاح في الدراسة نقترح ان تقرأ موضوع استثمار الوقت وتنظيمه من اجل تنظيم وقتك والاستفادة منه جيدا.

تعليقات